التهاب الجلد

إن التهاب الجلد (بالإنجليزية: Dermatitis) يعني تعرّض الطبقات العليا من الجلد للالتهاب، ويشمل مجموعة من الأعراض، تبدأ عادة باحمرار الجلد، والجفاف، والحكة، وفي الحالات الأكثر تقدًّّما تظهر بثور مليئة بالسوائل، وقشور، وتشققات مؤلمة.[١][٢]

أعراض التهاب الجلد تبعًا لأنواعها

تتفاوت أعراض التهاب الجلد وفقًا لنوع التهاب الجلد الموجود، ويمكن تفصيل الأنواع وأعراضها كما يلي:[١]

  • التهاب الجلد التأتبي: (بالإنجليزية: Atopic dermatitis) وهو النوع الأكثر شيوعًا من الإكزيما، وينطوي على بعض الأعراض، ومنها ما يلي:[١]
  • حكة في الجلد.
  • انتفاخ الجلد.
  • ظهور قشور.
  • تقرحات.
  • التهاب الجلد الدهني: (بالإنجليزية: Seborrheic dermatitis) وتُعدّ قشرة الرأس من أشهر الأمثلة عليها، كذلك قبعة المهد (بالإنجليزية: Cradle cap) عند الرضّع، ومن أعراض التهاب الجلد الدهني ظهور قشور دهنية، أو صفراء، أو حمراء على كل من فروة الرأس، أو الوجه، أو الأعضاء التناسلية.
  • خلل التعَرُّق: (بالإنجليزية: Dyshidrotic dermatitis)، وهو أحد أنواع الإكزيما التي يرافقها ظهور بثور صغيرة على راحة اليدين، أو الأصابع، أو باطن القدمين.[٣]
  • طفح الحفاض: وهو ما يقتضي ظهور طفح جلدي في منطقة الجلد التي يغطيها الحفاض، وتكون هذه المناطق أفتح قليلًا من الطبيعي أو أغمق بسبب الطفح، ومن الممكن أن يرافقها وجود بقع حمراء.[٣]
  • التهاب الجلد التماسي: (بالإنجليزية: Contact dermatitis)، وهي أحد أنواع الإكزيما التي يصيب الجلد فيها تهيج أو التهاب بعد التعرض لمادة تثير رد فعل تحسسي، ومن أعراضه ظهور تقرحات على الجلد أو ظهور بقع تشبه آثار الحروق.[٤]

ما هي أسباب التهاب الجلد؟

تتعدّد مسببات التهاب الجلد، وقد تكون مزيجًا لمجموعة من العوامل، ومنها نذكر التالي:[٥]

  • رد فعل مناعي: وهذا قد يحدث في حالات مثل التهاب الجلد التّأتبي الذي يتعرض فيها الجسم لمواد مهيجة.
  • العامل الوراثي: وجود طفرات جينية في البروتين المساهم في الحصول على بشرة سليمة، حيث لا غنى عن هذه البروتينات للحصول على بشرة صحية، كما أن من المرجح الإصابة بالتهابات الجلد في حال وجود أفراد مصابين به من نفس العائلة.
  • العامل البيئي: تتسبب العوامل البيئية المحيطة بتغير البشرة لتتناسب مع البيئة المحيطة، مثل: التعرض للدخان، أو بعض أنواع الملوثات، أو التعرض للعطور في مستحضرات التجميل، أو مواد التنظيف، بالإضافة إلى حدوث تغيرات في البشرة قد تؤدي إلى جفاف البشرة، وبالتالي التهاب الجلد.
  • التعرّض للمواد المسببة للتهيج: بما فيها المواد الكيميائية والمهيجات الأخرى، فعلى سبيل المثال من الممكن للفلورايد المتواجد في معجون الأسنان أو الماء أن يتسبب بالتهاب الجلد حول الفم.


كيف يمكن تشخيص التهاب الجلد؟

يمكن تشخيص التهاب الجلد من خلال التالي:[٦]

  • التاريخ الطبي والفحص الجسدي: يبدأ الطبيب عادة بسؤال الشخص عن العلامات التي يلاحظها، كما يفحص الطبيب بشرة المريض.
  • خزعة الجلد: هناك بعض الحالات التي يحتاج الطبيب فيها إلى أخذ قطعة صغيرة من الجلد المصاب لتحليلها في المختبر، واستبعاد المشاكل الأخرى.
  • اختبار الرقعة: (بالإنجليزية: Patch testing) يساعد هذا الاختبار على تحديد مسببات الحساسية التي قد تكون سببًا في التهاب الجلد، وينطوي هذا الاختبار على وضع كميات صغيرة من عدّة مواد محتملة مسببة للحساسية على البشرة، ثمّ تغطيتها ومراقبة رد الفعل خلال الأيام القليلة للتحقق من وجود أي علامات تدل على حدوث حساسية.


كيف يمكن علاج التهاب الجلد؟


نصائح منزلية لعلاج التهاب الجلد

عادة ما يكون علاج التهاب الجلد متفاوتًا ومعتمدًا على السبب والأعراض المرافقة للحالة، ولكن هناك بعض التوصيات المتعلقة بالعلاجات المنزلية، ويكون كالتالي:[٧]

  • استخدام كريمات ومستحضرات ترطيب لعلاج البشرة الجافة.
  • تجنب التعرّض لمواد مهيجة أو محتمل تسببها بالحساسية.
  • ارتداء الأقمشة الناعمة مثل القطن، وتجنب الملابس الخشنة أو الملابس الضيقة.
  • تجنب التعرض للتوتر والضغوطات النفسية قدر الإمكان.
  • استخدام كريمات الطفح الجلدي، التي تحتوي على أكسيد الزنك أو الفازلين لعلاج طفح الحفاضات.
  • استخدام مضادات الالتهابات الموضعية، مثل: كريم الهيدروكورتيزون (Hydrocortisone) المتاح دون وصفة طبية، ومن أسمائه التجارية Alfacort®.[٨]
  • استخدام مضادات الحكة التي توصف دون وصفة طبية، مثل مضاد الهيستامين، مثل: ديفينهيدرامين (Diphenhydramine)، ومن أسمائه التجارية: Histafen®.[٦]
  • أخذ حمام دافئ، أو خلط ماء الاستحمام مع قليل من صودا الخبز أو دقيق الشوفان المطحون، ونقع الجسم لمدة 5-10 دقائق، ثم استخدام مرطب مناسب غير معطر.[٦]
  • استخدام غسول محتوي على 12% من لاكتات الأمونيوم (Ammonium lactate) أو 10% من أحماض ألفا هيدروكسي (Alpha hydroxy acids) للبشرة الجافة والمتقشرة.[٨]
  • استخدام شامبو مضاد للقشرة أو للفطريات في حال الإصابة بالتهاب الجلد الدهني.[٧]


أدوية لعلاج التهاب الجلد

هناك العديد من العلاجات الدوائية التي قد يصفها الطبيب، ومنها التالي:

  • الستيرويدات الموضعية: يصف الطبيب الجرعات المناسبة حسب شدة الأعراض، ويستخدم في العادة لمدة تتراوح بين 5-15 يوم، وقد يصف الطبيب لبعض الحالات نوعين معاً من هذه الأدوية.[٩]
  • كريم بيميكروليموس: (Pimecrolimus)، من أسمائه التجارية: Elidel®، ويعد من الكريمات المضادة للالتهابات والتي تساعد على علاج التهاب الجلد التأتبي، ويتميز هذا العلاج بكونه يحمل آثار جانبية أقل من الستيرويدات الموضعية.
  • المضادات الحيوية: في حال حدوث التهاب الجلد أو في حال كانت العدوى شديدة، فغالبًا تكون العدوى للبكتيريا من نوع مكورات العنقودية الذهبية (بالإنجليزية: Staphylococcus aureus) أو العقدية المقيحة (بالإنجليزية: Streptococcus pyogenes)، من هذه المضادات:
  • فلوكلوكساسيللين (Flucloxacillin)، ومن أسمائه التجارية: Floxapen®.
  • الإريثروميسين (Erythromycin)، ومن أسمائه التجارية: Erythrodar®.
  • العلاجات الأخرى، مثل:
  • ميثوتريكسات (Methotrexate)، من أسمائه التجارية: Ebetrexat®.
  • آزاثيوبرين (Azathioprine) ومن أسمائه التجارية: Imuprin®.
  • سيكلوسبورين (Ciclosporin) من أسمائه التجارية: Cyclocine®.
  • ميكوفينولات (Mycophenolate) من أسمائه التجارية: Lamucon®.
  • العلاج بالضوء.
  • السترويدات الفموية.

السيطرة طويلة المدى

قد تكون مشكلة التهاب الجلد طويلة الأمد، وهذا ما يحدث في غالب الحالات، لذلك من الممكن السيطرة على التهاب الجلد بالطرق التالية:

  • ترطيب البشرة باستمرار، وخاصة عند ملاحظة جفاف البشرة.
  • تجنب استخدام الصابون المعطر.
  • استخدام الكريمات أو مراهم الستيرويد عند عودة الطفح الجلدي.


دواعي مراجعة الطبيب

هناك العديد من الحالات التي على المريض زيارة الطبيب بها، ومنها ما يلي:[١٠]

  • ظهور بثور على الجلد، أو خروج إفرازات بيضاء أو صفراء منها، أو وجود إفرازات برائحة كريهة.
  • انتشار الطفح الجلدي، واستمرار الأعراض دون أي تحسن حتى بعد استخدام العلاج.
  • التعرض لشخص مصاب بفيروس الهربس أثناء الإصابة بنوبة التهاب الجلد التأتبي.[١١]
  • تأثر الأنشطة اليومية، والشعور بعدم الراحة بسبب الالتهاب.[١٢]
  • الشعور بآلام في الجلد.[١٢]


أسئلة شائعة

هل يعد التهاب الجلد معديًا؟

لا، لا يعد التهاب الجلد من الأمراض المعدية، ولكنه يُشعر الشخص بعدم الراحة.[٨]


ما الفرق بين التهاب الجلد والصدفية؟

إن التهاب الجلد كما ذكر سالفاً هو مجموعة واسعة من الحالات الالتهابية التي قد يتعرض لها الجلد، وقد يكون ناجمًا عن ملامسة البشرة لمادة مهيجة معينة، ويظهر الجلد أحمر اللون ويصاحبه الحكة، أمّا الصدفية فهي حالة مرضية تتميز بظهور بقع حمراء سميكة من الجلد، يرافقها قشور بيضاء فضية اللون، تصيب الشخص بالحكة، والالتهاب، وربما الشعور بالحرق في منطقة الإصابة، وتستمر هذه الحالة مدى الحياة، وغالبًا لا يصاب الأطفال دون سن العاشرة بالصدفية على عكس التهاب الجلد من نوع التهاب الجلد التأتبي.[١٣]

ما الفرق بين التهاب الجلد والإكزيما؟

كما أشرنا سابقًا يعد التهاب الجلد مصطلحًا واسعًا يتعدد بأنواعه، ويشمل العديد من المشاكل التي تشترك بظهور طفح جلدي أحمر اللون، يصاحبه حكة، والإكزيما هي نوع من التهاب الجلد، وتستخدم للإشارة لالتهاب الجلد التأتبي الذي يعد أشهر أنواعها، وتتميز الإكزيما بظهور بقع شديدة الحكة، ومتشققة، وحمراء، والتي تظهر غالباً على الوجه، وخلف الركبتين، وباطن اليدين والقدمين، وتتحكم بظهورها مجموعة من العوامل البيئية والوراثية.[١٣][٢]

مَن هم الأشخاص الأكثر عرضةً للإصابة بالتهاب الجلد؟

من الممكن لأي شخص أن يصاب بالتهاب الجلد، ولكن هناك بعض الأشخاص هم أكثر عرضةً من غيرهم للإصابة، ومن هذه الفئات ما يلي:[١٤]

  • الأشخاص الذين أصيبوا سابقًا بحساسية، أو ربو، أو الحساسية الموسمية.
  • الأشخاص الذين لديهم بعض المشاكل الطبية، مثل:
  • فشل القلب الاحتقاني.
  • فيروس الإيدز.
  • مرض باركنسون
  • بعض الحالات التي تضعف الجهاز العصبي.
  • الأشخاص الذين يعملون في وظائف تنطوي على التلامس المتكرر لبعض المعادن، أو مواد التنظيف، مثل العاملين في مجال الرعاية الصحية ومصففي الشعر.
  • الأطفال الرضع، هم عادةً أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالإكزيما.[١٢]



المراجع

  1. ^ أ ب ت "What Is Dermatitis?", webmd, Retrieved 10/5/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Overview of Dermatitis", msdmanuals, Retrieved 17/5/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "What to know about dermatitis", medicalnewstoday, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  4. "Contact Dermatitis", nationaleczema, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  5. "Dermatitis", clevelandclinic, Retrieved 16/5/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Dermatitis", mayoclinic, Retrieved 16/5/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "What to know about dermatitis", medicalnewstoday, Retrieved 16/5/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت "Dermatitis", sparrow, Retrieved 16/5/2021. Edited.
  9. "dermatitis", dermnetnz, Retrieved 17/5/2021. Edited.
  10. "Dermatitis", drugs, Retrieved 17/5/2021. Edited.
  11. "Understanding Dermatitis -- Symptoms", webmd, Retrieved 17/5/2021. Edited.
  12. ^ أ ب ت "Dermatitis", middlesexhealth, Retrieved 17/5/2021. Edited.
  13. ^ أ ب "Psoriasis, Eczema, Dermatitis: What's the Difference?", healthgrades, Retrieved 17/5/2021. Edited.
  14. "What Is Dermatitis?", oladoc, Retrieved 17/5/2021. Edited.