قد يعاني بعض الأشخاص من ظهور بقع حمراء على جسمهم، فيتغيّر لون البشرة لديهم ويصبح لونها أحمر، بالإضافة إلى تغيُّر ملمسها أو مظهرها،[١] ولحسن الحظ فإنّ العديد من البقع الحمراء قد تزول من تلقاء نفسها، أي دون الحاجة لأي علاج، بينما قد تحتاج بعض البقع إلى الالتزام بالعلاج للتخلص منها، وتجدر الإشارة إلى أنّه قد يصعب معرفة سبب ظهور البقع الحمراء في الكثير من الحالات، الأمر الذي يحتِّم مراجعة الطبيب للحصول على التشخيص المناسب ومعرفة السبب، وبالتالي تحديد الخيار العلاجي الأفضل،[٢] فما هي أسباب ظهور بقع حمراء على الجسم؟


ما هي أسباب ظهور بقع حمراء على الجسم؟

يُعزى ظهور بقع حمراء على الجسم إلى العديد من الأسباب؛ كتهيُّج البشرة، أو الحساسية، أو بسبب الإصابة بعدوى أو مرض ما،[٢] ويمكن تفصيل ذلك كالآتي:


طفح الحرارة

يحدث طفح الحرارة أو الدخنيّة (بالإنجليزية: Miliaria) عند انسداد الغدد العرقية الموجودة تحت الجلد، مما يتسبب في ظهور نتوءات صغيرة حمراء مثيرة للحكة والألم، ويؤثر طفح الحرارة عادةً في طيات الجلد، كالمنطقة تحت الإبط، وأعلى الفخذ، وغيرها، وذلك نظرًا لزيادة تجمُّع العرق هناك.[٢]


قد يساعد أخذ حمام بارد، ووضع الكمادات الباردة، والبقاء في مكان بارد وجاف على التخفيف من طفح الحرارة، وفي الحقيقة قد يختفي هذا الطفح من تلقاء نفسه بعد مرور عدة أيام من دون حاجة للعلاج، لكن في بعض الحالات قد يؤدي إلى الإصابة بالعدوى.[٢]


التقرن الشعري

التقرن الشعري (بالإنجليزية: Keratosis pilaris)، أو ما يُشار له بجلد الدجاجة أو جلد الوزة، هي من الحالات الجلدية الشائعة المُسبِّبة لظهور بقع جلدية جافة مكوّنة من نتوءات صغيرة خشنة الملمس ومثيرة للحكّة ذات لون أحمر، أو أبيض، أو ورديّ، وينتج عن تراكم بروتين الكيراتين عل الجلد، ممّا يُسبِّب انسداد بصيلات الشعر، ويظهر هذا غالبا على الأجزاء الخارجية من أعلى الذراعين، بالإضافة إلى الفخذين، والأرداف، والخدود.[٣][٤]


يُعالَج التقرن الشعري باستخدام الكريمات المقشِّرة المساعدة على التخلُّص من خلايا الجلد الميتة، بالإضافة إلى الكريمات التي تحتوي على مشتقات فيتامين (أ) وتمنع انسداد بصيلات الشعر، مثل: التريتينوين (Tretinoin)، ومن أسمائه التجارية: ®Retin-A.[٣][٤]


الأكزيما

الأكزيما أو التهاب الجلد هي اضطراب جلدي مُسبٍَب لجفاف الجلد، وظهور طفح جلدي مثير للحكّة، وغالبًا ما يظهر على الوجه، وفي الكوعين، وخلف الركبتين، بالإضافة إلى اليدين والقدمين، وعلى الرغم من أنّ سبب الإصابة به الدقيق غير معروف حتى الآن، لكن يُعتقَد أن للعوامل البيئية والوراثية دور في الإصابة به، وللأكزيما عدة أنواع،[٥] نذكر من أكثرها شيوعًا:

  • التهاب الجلد التأتبي: (بالإنجليزي: Atopic dermatitis)، وهي أكثر أنواع الأكزيما شيوعًا، التي غالبًا ما تؤثر في الأطفال، لكنّها تتحسن كثيرًا أو تختفي تمامًا مع تقدم الطفل بالعمر عادةً، ويزداد شيوع الإصابة بها في العائلات التي تعاني من الأمراض التحسُّسية، وعادةً يُصاب بها الطفل بالتزامن مع الأمراض التحسُّسية الأخرى كالربو، والتهاب الأنف التحسُّسي.[٦]
  • التهاب الجلد التماسي: (بالإنجليزية: Contact dermatitis) هو أحد أنواع الأكزيما الجلدية الذي يحدث بعد عدة ساعات أو أيام من ملامسة الجلد لمواد مُسبِّبة لحدوث رد فعل تحسُّسي، أو تضرُّر الطبقة الخارجية من الجلد.[٧]


الوردية

العدّ الوردي (بالإنجليزية: Rosacea) أو مرض الوردية، هو من الأمراض الجلدية الشائعة المؤثرة في الوجه غالبًا، والمسبُّبة لاحمرار الوجه لفترة من الزمن، فيظهر المرض على شكل نوبات تزداد بها الأعراض سوءًا، ثم تخِّف مع الوقت، ومع تقدّم الحالة قد يُصبح احمرار الوجه دائمًا، وقد تصبح الأوعية الدموية الصغيرة على الجلد واضحة.[٨]


في الحقيقة لا يوجد علاج نهائي يمكنه التخلُّص من الوردية نهائيًا، لكن قد يوصي الطبيب بالعديد من الكريمات والأدوية المساعدة على التخفيف من الأعراض والسيطرة عليها.[٨]


السعفة أو القوباء الحلقية

السعفة أو القوباء الحلقية (بالإنجليزية: Ringworm)، هي عدوى جلدية تحدث بسبب الفطريات، وتؤدي لظهور طفح جلدي دائري على شكل حلقة مُفرغة حمراء اللون ومثيرة للحكة، وفي الحقيقة تتواجد الفطريات المُسبِّبة للسعفة في كل مكان، إذ تعيش على البشرة، والأسطح، والملابس، والمناشف، والشراشف، لذا فهي من أنواع العدوى الشائعة.[٩]


تُعالَج السعفة عن طريق استخدام الكريمات، أو المراهم الموضعية التي تحتوي على أدوية مضادة للفطريات، إلا أنّها أحيانًا تحتاج إلى العلاج باستخدام الحبوب الفموية المضادة للفطريات، ويجدر التنويه إلى أنّه من الأفضل دائمًا استشارة الطبيب قبل استخدام أي دواء.[١٠]


الصدفية

الصدفية (بالإنجليزية: Psoriasis) هي ظهور بقع سميكة، وجافة، ومرتفعة عن سطح الجلد، ومثيرة للحكّة، ومغطاة بقشور بيضاء إلى فضية اللون، وللصدفية أنواع عدة، معظمها يؤثر في الكوعين، والركبتين، وأسفل الظهر، وفروة الرأس، كما قد يؤثر بعضها في المفاصل أو الأظافر، وتجدر الإشارة إلى أنّ الطبيب قد يوصي ببعض العلاجات لمنع الحكّة، فحكّ هذه البقع قد يُسبِّب زيادة سماكتها.[١١]


النخالية الوردية

النخالية الوردية (بالإنجليزية: Pityriasis rosea)، هو طفح جلدي يبدأ بالظهور على شكل بقعة حمراء كبيرة يصل عرضها إلى حوالي 10 سينتمتر، في منطقة الظهر، أو البطن، أو الصدر، ثم يتبعها ظهور بقع عدة أصغر لتشكيل ما يشبه شجرة الصنوبر، وقد تكون هذه البقع مثيرة للحكّة، وفي الحقيقة لا يُعرَف بدقة سبب الإصابة بها، لكن يُعتقَد أنّ للعدوى ببعض أنواع الفيروسات دور في ذلك، ومع ذلك لا يُعتقَد أنّ النخالية الوردية من الأمراض المعدية التي قد تنتقل من شخص لآخر كباقي أنواع العدوى الفيروسية.[١٢]


في معظم الحالات لا تحتاج النخالية الوردية إلى أية علاج، إذ غالبًا تختفي من تلقاء نفسها خلال 10 أيام، لكن قد يوصي الطبيب أحيانًا بأخذ الأدوية للتخفيف من الحكّة.[١٢]


الطفح الجلدي النزفي

الطفح الجلدي النزفي أو الفرفرية (بالإنجليزية: Purpura) هي ظهور بقع حمراء أو أرجوانية اللون على الجلد أو الأغشية المخاطية كداخل الفم، وتكون هذه البقع مسطحة أو بارزة وبأحجام مختلفة، وتنتج عن تسرُّب الدم من الأوعية الدموية وتجمُّعه تحت الجلد أو الغشاء المخاطي، الأمر الذي قد ينتج عن مشاكل في الصفيحات الدموية، أو جرح الأوعية الدموية، أو الإصابة ببعض أنواع العدوى، أو التحسُّس، ويختلف العلاج باختلاف المُسبِّب.[١٣]


الحزاز المسطح

الحزاز المسطح (بالإنجليزية: Lichen Planus) هو مرض مُسبِّب لالتهاب وتهيُّج الجلد والأغشية المخاطية، ممّا يُسبِّب ظهور طفح جلدي مكوّن من نتوءات حمراء إلى أرجوانية اللون، والتي قد تكون مثيرة للحكّة، وتظهر غالبًا على الذراعين، والرسغين، والظهر، والكاحلين، وتختفي هذه البقع عادةً خلال عدة أشهر ليحل محلها جلد غامق اللون، وتجدر الإشارة إلى أنه من الأمراض غير المعديّة، وعلى الرغم من أنّه لا يمكن علاجه نهائيًا، إلا أنّه توجد العديد من العلاجات المساعدة على التخفيف من الأعراض والحكّة.[١٤]


الأمراض المعدية

هنالك العديد من الأمراض المعدية التي تسبب ظهور بقع حمراء، وفي حالة الاشتباه بالإصابة بهذه الأمراض يجب مراجعة الطبيب، لتشخيص المرض وعلاجه، ومن هذه الأمراض:[٣]

  • مرض جدري الماء ومرض الحزام الناري: هما عدوى فيروسية تنتج عن النوع نفسه من الفيروسات، الذي يُشار له باسم فيروس الهربس النطاقي (بالإنجليزية: varicella-zoster virus)، ويُسبِّبان ظهور بثور حمراء، مليئة بالسوائل، تثير الحكة.
  • الحصبة الألمانية: (بالإنجليزية: Rubella)، هي عدوى فيروسية تسبب طفح جلدي مكوّن من نقاط صغيرة حمراء أو وردية اللون، ويبدأ هذا الطفح على الوجه قبل أن ينتشر إلى الظهر، والصدر، والبطن، والذراعين، والساقين.
  • التهاب السحايا: (بالإنجليزية: Meningitis)، هو التهاب الأغشية المحيطة بالنخاع الشوكي والدماغ، وقد ينتج عن عدوى بكتيرية أو فيروسية، وهو من الحالات التي تتطلب علاجًا فوريًا، وفيه قد يلاحظ الشخص أحيانًا ظهور نتوءات صغيرة باللون الوردي، أو الأحمر، أو البني، أو الأرجواني على الجلد، والذي لا يخف عندما يقوم شخص بدحرجة كوب فوقه، كما ويرافقه ارتفاع في درجة الحرارة، والصداع، بالإضافة إلى التقيؤ والغثيان.
  • الحمى القرمزية: (بالإنجليزية: Scarlet fever)، هي عبارة عن عدوى بكتيرية تؤدي لظهور نقاط حمراء صغيرة خشنة على الرقبة، وتحت الإبط، وأعلى الفخذ.
  • عدوى بكتيريا MRSA: هي عدوى بكتيرية تسببها بكتيريا شرسة مقاومة للعديد من أنواع المضادات الحيوية، تصيب الجلد في العادة، وتؤدي إلى التهاب الجلد وتقيحه.


الأورام الوعائية الكرزية

الأورام الوعائية الكرزية (بالإنجليزية: Cherry Angiomas)، هي عبارة عن زوائد جلدية حميدة غير سرطانية، تتكون من مجموعة من الأوعية الدموية،[٢] وتظهر على شكل بقع حمراء، أو أرجوانية، أو زرقاء اللون، وقد تظهر باللون الأسود في حال تخثر الدم فيها، وتظهر هذه البقع مبعثرة على أي مكان من الجسم، إلا أنّا نادرًا ما تظهر على اليدين، أو القدمين، أو داخل الأغشية المخاطية، ولحسن الحظ لا تسبب هذه الأورام الكرزية أي ضرر، ولا داعي لمعالجتها.[١٥]


الطفح الدوائي

الطفح الدوائي (بالإنجليزية: Drug rashes) هو ظهور الطفح كردة فعل من الجسم نتيجة استخدام دواء معين، وذلك بعد تناوله مباشرةً أو بعد عدة أسابيع من استخدامه، فيظهر إما كأحد الأعراض الجانبية للدواء، أو نتيجة تحسُّس الجسم منه، وأحيانًا قد يُسبِّب الدواء زيادة تحسُّس الجلد من أشعة الشمس فيظهر الطفح الأحمر نتيجة لذلك.[١٦]


قد تتراوح شدة الطفح من الطفيفة إلى شديدة الخطورة، فيستلزم بعضها الذهاب إلى الطوارئ وعلاجها على الفور، ويعالج الطفح الدوائي عادةً عن طريق التوقف عن استخدام الدواء، وأحيانًا قد يوصي الطبيب باستخدام علاجات أخرى للتخلص منه.[١٦]


الذئبة الحمامية

تؤدي الذئبة الحمامية (بالإنجليزية: Lupus erythematosus) إلى ظهور طفح جلدي أحمر،[١] وهو أحد أمراض المناعة الذاتية، ففيه يهاجم جهاز المناعة أنسجة وخلايا الجسم السليمة عن طريق الخطأ، ومن أكثر العلامات المميزة لمرض الذئبة هو ظهور طفح جلدي على الوجه يشبه أجنحة الفراشة، يغطي الأنف وكلا الخدين.[١٧]


الالتهاب المفصلي الروماتويدي اليفعي

قد يُسبِّب الالتهاب المفصلي الروماتويدي اليفعي (بالإنجليزية: Juvenile Rheumatoid arthritis) ظهور طفح جلدي أحمر،[١] وهو أيضًا أحد أمراض المناعة الذاتية، الذي يصيب الأطفال غالبًا، ويؤدي إلى التهاب المفاصل وتصلبها، ومن أعراضه حمى تأتي وتذهب، وظهور طفح جلدي على الذراعين والساقين.[١٨]


مرض كاواساكي

يُسبِّب مرض كاواساكي (بالإنجليزية: Kawasaki disease) أيضًا ظهور طفح جلدي أحمر،[١] وهو مرض يؤدي إلى التهاب الأوعية الدموية وتورمها، يصيب الأطفال في الغالب، من أهم أعراضه ارتفاع في درجة الحرارة، وظهور بقع حمراء، وتقشر الجلد، والذي يظهر غالبًا في الصدر، والساقين، وما بين الفخذين.[١٩]


متى يجب مراجعة الطبيب؟ 

عند إصابتك بطفح جلدي مع ظهور هذه الأعراض احرص على مراجعة طبيب الجلدية، أو الطوارئ على الفور:[٢٠]

  • طفح جلدي يغطي الجسم كاملاً.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • ظهور مفاجئ وانتشار سريع للطفح الجلدي.
  • الشعور بالألم من الطفح الجلدي.
  • ظهور التقرحات.
  • ظهور علامات إصابة الطفح الجلدي بعدوى، مثل:
  • سائل أصفر أو أخضر يخرج من الطفح الجلدي.
  • تورم الطفح الجلدي.
  • ألم الطفح الجلدي.
  • دفء في منطقة الطفح الجلدي.
  • ظهور خط أحمر قادم من الطفح الجلدي.
  • صعوبة في التنفس، أو الشعور بضيق في الحلق، أو تورم في الوجه.[١]
  • ظهور طفح جلدي أرجواني يشبه الكدمات.[١]
  • ظهور الطفح بعد بدء تناول دواء جديد، أو في حال الاعتقاد بالتعرُّض بلدغة من حشرة ما.[١]
  • زيادة أعراض الطفح الجلدي سوءًا مع الوقت، أو عدم تحسنها مع العلاج.[١]

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "Rash", pennmepennmedicine., Retrieved 27/4/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "An Overview of Red Spots on the Skin"، verywellhealth، اطّلع عليه بتاريخ 27/4/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت "What can cause red dots to appear on the skin?"، medicalnewstoday، اطّلع عليه بتاريخ 27/4/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Keratosis pilaris"، Mayo Clinic، 30/1/2021، اطّلع عليه بتاريخ 23/5/2021. Edited.
  5. "Eczema", MedlinePlus Trusted Health Information for You, Retrieved 27/5/2021. Edited.
  6. "Atopic eczema", NHS, Retrieved 27/4/2021. Edited.
  7. "Contact dermatitis", nhs, Retrieved 27/4/2021. Edited.
  8. ^ أ ب "Rosacea", NHS Inform, health information you can trust., 14/2/2020, Retrieved 27/5/2021. Edited.
  9. "Ringworm", CDC, Retrieved 27/4/2021. Edited.
  10. "Steroid creams can make ringworm worse", CDC, 14/5/2020, Retrieved 23/5/2021. Edited.
  11. "PSORIASIS: SIGNS AND SYMPTOMS", American Academy of Dermatology Association., Retrieved 27/5/2021. Edited.
  12. ^ أ ب "Pityriasis rosea"، Drugs.com، 5/8/2020، اطّلع عليه بتاريخ 27/5/2021. Edited.
  13. are purple or red,the skin or mucus membrane. "Purpura", Drugs.com, 4/3/2021, Retrieved 27/5/2021. Edited.
  14. "Lichen Planus", Johns Hopkins Medicine, Retrieved 27/5/2021. Edited.
  15. "Cherry angioma", dermnetnz, Retrieved 27/4/2021. Edited.
  16. ^ أ ب "Drug Rashes"، hopkinsmedicine، اطّلع عليه بتاريخ 27/4/2021. Edited.
  17. "Lupus", mayoclinic, Retrieved 29/5/2021. Edited.
  18. "Understanding Juvenile Rheumatoid Arthritis -- the Basics", webmd, Retrieved 29/5/2021. Edited.
  19. "Kawasaki Disease", webmd, Retrieved 29/5/2021. Edited.
  20. "RASH 101 IN ADULTS: WHEN TO SEEK MEDICAL TREATMENT", aad, Retrieved 27/4/2021. Edited.