الطفح الجلدي

يعرف الطفح الجلدي بأنّه ظهور لبثور وآفات الجلد، ويصبح الجلد فيه أكثر احمرارًا وتهيجًا، وهو ما قد يؤثر في منطقة صغيرة من الجلد، أو في مناطق واسعة، ويحدث عادةً نتيجة مجموعة متنوعة من العوامل، كالعدوى، وبعض أنواع الأدوية، والتعرّض للحرارة، أو المواد المهيجة والمسبِّبة للحساسية، وأمراض الجهاز المناعي، وغير ذلك، ومن الممكن أن يختلف مظهر الطفح الجلدي بشكل كبير باختلاف المشكلة الأساسية المُسبِّبة له، ولحسن الحظ فإن هناك العديد من العلاجات التي يمكن اعتمادها للتخفيف من الطفح الجلدي، كما أنّ بعضها يختفي من تلقاء نفسه دون علاج.[١][٢]


أسباب شائعة للطفح الجلدي وأعراض كل منها

كما ذكرنا تتعدد الأسباب المؤدية إلى ظهور الطفح الجلدي، ويمكن بيان أكثر أسباب الطفح الجلدي شيوعًا عند البالغين كالآتي:


الشرية

بالصور: أسباب الطفح الجلدي وأعراض كل منها

يُعرف الأرتيكاريا أو الشرى (بالإنجليزية: Urticaria) بأنّه ظهور طفح جلدي وردي أو أحمر اللون على الجسم، ومثير للحكّة، وقد يُسبِّب أحيانًا الشعور باللسعة أو الحرقة، وقد يظهر الشرى في أي مكان من الجسم، كما قد يستمر بضعة أيام أو بضعة أسابيع، وقد يكون ناجمًا عن رد فعل تحسسي للجسم عند تعرّضه لمادة معينة مثل: الطعام، أو الدواء، أو حتى الإصابة بنزلة برد أو مرض حديث.[٣]


الإكزيما

بالصور: أسباب الطفح الجلدي وأعراض كل منها

تصف الإكزيما عدة حالات مختلفة تشترك جميعها في التهاب الجلد، واحمراره، وتقشره، ويرافقها الحكة، ولا تعد الأكزيما من الأمراض المعدية، وقد تصيب البالغين والأطفال، وللأكزيما عدة أنواع،[٤] منها:

  • الإكزيما التأتبية: (بالإنجليزية: Atopic eczema) وهي أكثر أنواع الأكزيما شيوعًا، وهي من الأمراض المزمنة المُسبِّبة لظهور بقع من الطفح الجلدي في أماكن مختلفة من الجسم، منها: اليدين، والقدمين، والذراعين، بالإضافة إلى الرقبة والجزء العلوي من الجسم، وتميل هذه الحالة إلى حدوثها كنوبات تزاد فيها شدة الأعراض لفترة ما، ثم ما تلبث أن تهدأ، ويمكن بيان الأعراض كالآتي:[٤][١]
  • الحكة.
  • احمرار الجلد.
  • جفاف الجلد أو تقشره، وقد تكون قشرته سميكة نتيجة تعرضه للخدش لمدة طويلة.
  • ظهور بثور صغيرة مملوءة بالسوائل قد تنفجر عند خدشها.
  • إصابة مناطق الجلد المتشقق بالعدوى والتهابها.
  • التهاب الجلد التّماسي: (بالإنجليزية: Contact dermatitis) هو رد فعل تحسسي يظهر عند تعرّض الجلد لمواد معينة مهيجة أو مسببة للحساسية، ومن هذه المواد منظفات الغسيل، أو الصابون، أو الشامبو، وفي بعض الحالات من الممكن أن يتسبب التعرض المفرط للماء بذلك،[٥] وتشمل الأعراض ما يلي:[٦]
  • ظهور طفح جلدي أحمر متقشر.
  • ظهور تقرحات في الجلد.
  • الشعور بالحرقة مكان الطفح، واللسع أحيانًا.
  • تشقق الجلد.

الطفح الحراري

بالصور: أسباب الطفح الجلدي وأعراض كل منها

يظهر الطفح الحراري أو الدخنيّة (بالإنجليزيّة: Miliaria) عادة نتيجة التواجد في المناطق الحارة جدًّا أو شديدة الرطوبة، أو نتيجة المبالغة في ارتداء الملابس، وينتج عن حدوث اضطراب في خروج العرق إلى سطح الجلد، فيظهر الطفح الجلدي الحراري على شكل نتوءات صغيرة حمراء متجمّعة مُسبِّبة للإحساس بالوخز أو اللسعة، ولحسن الحظ يزول الطفح الحراري بمجرد تبريد المنطقة المصابة، لذلك لا يعدّ خطيرًا، كما كم الممكن لارتداء ملابس فضفاضة أن يساعد على منع حدوثه.[٧]


النخالية الوردية

بالصور: أسباب الطفح الجلدي وأعراض كل منها

النخالية الوردية (بالإنجليزية: Pityriasis rosea) أو طفح شجرة عيد الميلاد هي أحد أنواع الطفح الجلدي الذي يظهر في بادئ الأمر على شكل رقعة واحدة دائرية أو بيضاوية الشكل يصل طولها لحوالي 10 سنتيمترات على الصدر، أو الظهر، أو البطن، وغالبًا تكون هذه البقعة بارزة ومتقشرة، وبعد ذلك بعدة أيام إلى عدة أسابيع تظهر بقع صغيرة شبيهة بفروع شجرة الصنوبر المتدلية لتصل إلى أجزاء أخرى من الظهر، والرقبة، والصدر، كما قد يُسبِّب هذا الطفح الشعور بالحكة، وفي الحقيقة يختفي الطفح عادةً في غضون 4-10 أسابيع من تلقاء نفسه، دون الحاجة إلى علاج، ومن الممكن أن تساعد المستحضرات الدوائية على الحدّ من انتشاره، والتخفيف من الحكة.[٨][٩]


وردية الوجه

بالصور: أسباب الطفح الجلدي وأعراض كل منها

تعدّ وردية الوجه أو حب الشباب الوردي (بالإنجليزية: Rosacea) من الأمراض الجلدية الشائعة التي تؤثر في الوجه فقط عادةً، ولكن من الممكن أن تؤثر أحيانًا في الصدر، أو الرقبة، أو فروة الرأس، أو الأذنين، أو العينين، ويرافقها أعراضًا تميزها مثل التالي:[٣]

  • احمرار الأنف، والجبهة، والذقن، والخدود.
  • ظهور الأوعية الدموية الصغيرة على سطح الجلد بشكل واضح يمكن رؤيته وملاحظته بسهولة.
  • ظهور نتوءات جلدية، وبثور.


العدوى الفطرية

بالصور: أسباب الطفح الجلدي وأعراض كل منها

تُسبِّب العدوى الفطرية ظهور طفح أحمر اللون على ثنايا الجلد، مثل منطقة الفخذ أو تحت الثدي، وغالبًا ما يكون شديد الاحمرار مع ظهور بثور حول الحواف،[١٠] ومن أشهر أنواع العدوى الفطرية المُسبِّبة للطفح الجلدي هي سعفة الجسم، فتُسبِّب هذه ظهور طفح جلدي على شكل حلقات حمراء، وبارزة، ومثيرة للحكّة، ومع انتشار العدوى يزداد حجم الحلقات، ويخف الطفح الجلدي والتهاب الجلد الموجود في مركز الحلقة.[٨]


قد يصاب الشخص بالعدوى الفطرية نتيجة انتقال العدوى إليه عند تواجده في المناطق العامة مثل الصالات الرياضية، وحمامات السباحة العامة، أو نتيجة انتقال العدوى إليه من الأفراد المصابين بالفطريات.[١٠]


الصدفية

بالصور: أسباب الطفح الجلدي وأعراض كل منها

الصدفية هي أحد الأمراض الجلدية المزمنة، تظهر أعراضه لفترة من الوقت، ثمّ تختفي، وتعود مرة أخرى، وفي الحقيقة تختلف أعراضه من شخص إلى آخر، وتشمل أعراضه ما يلي:[٨]

  • ظهور بقع حمراء من الجلد، تتغطى بقشور سميكة فضية اللون.
  • ظهور بقع قشرية صغيرة على الجلد، وهذا يشيع عند الأطفال.[١١]
  • تشقق الجلد وجفافه، لدرجة أن ينزف في بعض الحالات بسبب هذه التشققات.[١١]
  • الشعور بالحكة، أو الحرقة مكان البقع.[١١]
  • زيادة سمك الأظافر أو تعرضها للتلف، فقد تبدو منقرة.[١١]
  • تورّم المفاصل أو تيبّسها.[١١]


الورم الحُبيبي الحلقي

يتمثّل الورم الحُبيبي الحلقي (بالإنجليزية: Granuloma annulare) بظهور طفح جلدي دائري الشكل، مع نتوءات حمراء، فتتواجد حلقة أو أكثر من هذا الطفح الجلدي على ظهر الساعدين، أو القدمين، أو اليدين، وقد يرافقه حكة خفيفة، ويعد الورم الحبيبي الحلقي من الأمراض الجلدية المزمنة التي تصيب الأطفال والشباب الصغار في غالب الأحيان.[١٢]


أسباب أخرى للطفح الجلدي

هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى ظهور الطفح الجلدي، ومنها ما يلي:

  • التهاب الأنف التحسُّسي أو حُمَّى القشِّ: (بالإنجليزية: Hay fever)، وهو رد فعل تحسسي من الجسم عند التعرض لحبوب اللقاح أو غيرها من المواد المهيجة، فتظهر مجموعة من الأعراض، مثل: سيلان الأنف، والعطس، والعيون الدامعة، كما قد يُسبِّب ظهور طفح جلدي أحمر اللون يرافقه الحكة.[١٣]
  • تناول بعض الأدوية: فقد يظهر الطفح الجلدي نتيجة التحسُّس من الدواء، أو كأثر جانبي gه، كما أنّ بعض أنواع الأدوية تزيد من حساسية الجلد لأشعة الشمس، فيظهر طفح جلدي مشابه لحروق الشمس.[١٣]
  • عضات ولدغات الحشرات: يختلف رد الفعل للدغات الحشرات من شخص إلى آخر، كما يختلف باختلاف نوع الحشرة، ولكن الأعراض قد تشمل التالي:[١٣]
  • ظهور طفح جلدي واحمرار الجلد.
  • الحكة.
  • الشعور بالألم في المنطقة المصابة.
  • انتفاخ مكان اللدغة.
  • العدوى البكتيرية: تعد كل من التهاب جُريبات الشعر (بالإنجليزيّة: Folliculitis) والقوباء (بالإنجليزية: Impetigo) أكثر أنواع العدوى البكتيرية المؤثر في الجلد شيوعًا، فتسبِّب هذه ظهور بثور تحتوي على القيح،[١٠] ويمكن تفصيل هذه الأنواع من العدوى كالآتي:
  • التهاب جريبات الشعر: هو إصابة بصيلات الشعر بالالتهاب فتتهيج وتتورم، وهذا قد ينجم عنه ظهور طفح جلدي ونتوءات حمراء شبيهة بحب الشباب، وفي بعض الأحيان قد تكون البثور الجلدية مملوءة بالقيح، كما قد تُسبِّب الحكّة، ويجدر التنويه إلى تجنُّب خدش هذه النتوءات قدر الإمكان، إذ إنّه قد يزيد من الحالة سوءًا.[١٤]
  • القوباء: هي عدوى بكتيرية تصيب الجلد المكشوف في غالب الأحيان، مثل الجلد المحيط بالفم، أو الجلد على الذراعين، أو الساقين، وتُسبِّب هذه ظهور تقرحات حمراء مثيرة للحكة، يتسرب منها سوائل أو صديد لعدة أيام، وبعد ذلك تتشكل قشور صفراء فوق القرحة، والتي تزول دون ترك أي ندوب خلفها.[١٥]
  • العدوى الفيروسية: وتتضمن هذه الحزام الناري، والجدري، والحصبة، والحمى القرمزية، ومرض الفم والقدم واليد.[١٦]
  • الذئبة: (بالإنجليزيّة: Lupus)،[٦] وهي مرض مزمن مُسبِّب لظهور الطفح الجلدي خاصةً على الأنف والخدود، بالإضافة إلى مجموعة من الأعراض مثل: آلام المفاصل، والتعب الشديد، وفيه تزداد الأعراض شدة لفترة من الوقت، ثم يمر الشخص بفترات تخف فيها الأعراض.[١٧]
  • تسمم الدم أو ما يُعرف بالإنتان: (بالإنجليزية: Sepsis)، وينتج عن حدوث رد فعل مناعي واسع النطاق نتيجة الإصابة بالعدوى، وتشمل أعراضه حدوث طفح جلدي، والإصابة بالحمى، وتسارع ضربات القلب، ويجدر التنويه إلى أنّه من الحالات التي تتطلب علاجًا فوريًا.[١٣]


تشخيص الطفح الجلدي

قد يصعب على الأطباء تشخيص نوع الطفح الجلدي، نظرًا لتشابه الطفح الجلدي الناتج عن الإصابة بالعديد من الأمراض، كما قد يُسبِّب المرض الواحد ظهور الطفح الجلدي بأشكال مختلفة،[١٨] ولكن لتشخيص الطفح الجلدي يمكن للطبيب إجراء التالي:[١٩]

  • سؤال المريض عن التالي:
  • سفره إلى الخارج مؤخرًا.
  • تعرضه للحشرات، والنباتات، والأدوية، والحيوانات الأليفة.
  • الأعراض المصاحبة له.
  • التواصل مع الأشخاص المرضى.
  • الهوايات.
  • الأمراض التي يعاني منها.
  • التحقق من خصائص الطفح الجلدي نفسه: مثل حجم وشكل الطفح الجلدي، وتجمعاته.
  • اختبارات الدم: مثل تعداد الدم الكامل (CBC) للتحقق من عدد خلايا الدم كعدد كريات الدم البيضاء، أو الصفائح الدموية، لتحديد أسباب الطفح.
  • اختبار الرقعة: وهو اختبار يجرى لتحديد أسباب التهاب الجلد التماسي التحسسي.[٢٠]
  • سحب خزعة: وفيها يقوم الطبيب بإزالة قطعة صغيرة من الجلد باستخدام أداة أو شفرة خاصة لفحصها تحت المجهر.[٢٠]


علاج الطفح الجلدي

نصائح عملية لتخفيف الطفح الجلدي

من الممكن لمعظم أنواع الطفح الجلدي الخفيف أن تتحسن بمجرّد العناية بالبشرة بالطريقة المناسبة، مع الحرص على تجنب أي مواد مهيجة لها، لذلك هناك بعض الإرشادات التي تساعد على ذلك، وتشمل التالي:[١٦]

  • تجنب حكّ البشرة وخدشها.
  • استخدم منظفات لطيفة على البشرة.
  • تجنب وضع مستحضرات التجميل مباشرة على الطفح الجلدي.
  • التوقف عن استخدام مستحضرات التجميل التي لوحظ بعدها الإصابة بالطفح الجلدي.
  • تجنب استخدام الماء الساخن على الوجه لتنظيفه، واستبداله بالماء الدافئ، ثم تجفيفه بلطف عن طريق التربيت دون الفرك.
  • الحرص على تهوية المنطقة المصابة، بتركها مكشوفة للهواء قدر الإمكان.


العلاج بالأدوية

يجب تحديد نوع الطفح الجلدي في البداية قبل استخدام الأدوية في العلاج،[٢١] ومن الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية وتساعد على تخفيف الحكة ما يلي:[٢٢]

  • مرهم أكسيد الزنك: (Zinc oxide)، ومن أسمائه التجارية: ®Sedocream، ويعد ملطفًا للبشرة المتهيّجة.
  • مرهم الكالامين الطبي: ®Calamine lotion للتخفيف من بعض أنواع التهاب الجلد التماسي.
  • كريم الهيدروكورتيزون: (Hydrocortisone cream 1٪) من الممكن استخدامه 3 مرات يوميًّا لتخفيف الحكة الشديدة، مع الحرص على عدم إعطائه للأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين، إلا إذا نصح الطبيب بغير ذلك.
  • مضادات الهيستامين التي تؤخذ عن طريق الفم: تساعد هذه الأدوية على التخفيف من الحكّة، ومن هذه الأدوية ما يلي:
  • لوراتادين (بالإنجليزيّة: Loratadine) من أسمائه التجارية: ®Claritin، ولا يسبب النعاس.
  • ديفينهيدرامين (بالإنجليزية: Diphenhydramine) من أسمائه التجارية: ®Benadryl، من الممكن أن يسبب النعاس عند تناوله.




على الرغم من أنّه يمكن الحصول على هذه الأدوية دون وصفة طبية، إلا أنّه يُنصَح دائمًا باستشارة الطبيب قبل استخدامها، خاصةً للأطفال، كما يجب استشارة الطبيب في حال عدم تحسُّن الأعراض بعد استخدامها.



دواعي زيارة الطبيب

لا بد من زيارة الطبيب في الحالات التالية:[٢٣]

  • انتشار الطفح الجلدي في جميع أنحاء الجسم.
  • الإصابة بالحمى بالتزامن مع الطفح الجلدي.
  • انتشار الطفح الجلدي بشكل سريع جدًّا ومفاجئ.
  • الإصابة بصعوبة في التنفس.
  • وجود بثور أو تقرحات مفتوحة مع الطفح الجلدي، خاصةً إن كانت هذه تؤثر في الجلد حول العينين، أو الأعضاء التناسلية، أو عدّة أماكن من الفم.
  • الشعور بالألم مكان ظهور الطفح الجلدي.
  • إصابة الطفح الجلدي بالعدوى، وقد يكون ناجمًا عن خدش المريض لمكان الطفح الجلدي عند شعوره بالحكة، ومن العلامات التي تدل على العدوى هنا ما يلي:
  • خروج سائل أصفر أو أخضر مكان الطفح.
  • انتفاخ، وتورم وتقشر المنطقة المصابة.
  • الشعور بألم ودفء في المنطقة المصابة.
  • وجود خط أحمر ممتد من الطفح الجلدي.


المراجع

  1. ^ أ ب "Slide show: Common skin rashes", mayoclinic, Retrieved 12/6/2021. Edited.
  2. "What is causing my rash?", medicalnewstoday, Retrieved 12/6/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "What's Causing Your Skin Rash?", everydayhealth, Retrieved 12/6/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Rashes", webmd, Retrieved 12/6/2021. Edited.
  5. "Skin Allergy", acaai, Retrieved 12/6/2021. Edited.
  6. ^ أ ب "What is causing my rash?", medicalnewstoday, Retrieved 12/6/2021. Edited.
  7. "Slide show: Common skin rashes", mayoclinic, Retrieved 12/6/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت "Slide show: Common skin rashes", middlesexhealth, Retrieved 12/6/2021. Edited.
  9. "Pityriasis rosea", Beacon Health System, Retrieved 24/6/2021. Edited.
  10. ^ أ ب ت "Skin Rash: COVID-19, Types, Causes, and Treatment"، medicinenet، اطّلع عليه بتاريخ 12/6/2021. Edited.
  11. ^ أ ب ت ث ج "Psoriasis ", mayoclinic, Retrieved 12/6/2021. Edited.
  12. "Rashes", webmd, Retrieved 12/6/2021. Edited.
  13. ^ أ ب ت ث "What is causing my rash?", medicalnewstoday, Retrieved 12/6/2021. Edited.
  14. "Folliculitis", clevelandclinic, Retrieved 12/6/2021. Edited.
  15. "Impetigo: All You Need to Know", cdc, Retrieved 12/6/2021. Edited.
  16. ^ أ ب "Rash"، pennmedicine، اطّلع عليه بتاريخ 12/6/2021. Edited.
  17. "Lupus", nhs, Retrieved 12/6/2021. Edited.
  18. "The Generalized Rash: Part II. Diagnostic Approach", aafp, Retrieved 12/6/2021. Edited.
  19. "The Generalized Rash: Part II. Diagnostic Approach", American Academy of Family Physicians, Retrieved 24/6/2021. Edited.
  20. ^ أ ب "Rash Evaluation", medlineplus, Retrieved 12/6/2021. Edited.
  21. "Rashes", medlineplus, Retrieved 12/6/2021. Edited.
  22. "SKIN RASHES: HOME TREATMENT", delaware.pa.networkofcare, Retrieved 12/6/2021. Edited.
  23. "RASH 101 IN ADULTS: WHEN TO SEEK MEDICAL TREATMENT", aad, Retrieved 12/6/2021. Edited.