يلاحظ البعض ظهور بقعًا جافة مسببة للحكة على أجزاء من أجسامهم، ويتمّ تشخيصها من قبل الطبيب على أنّها صدفية، وتتعدد الخيارات العلاجية التي تساعد على التخلص من الصدفية، مثل الكريمات العلاجية، والأدوية عن طريق الفم، والعلاج بالضوء، ولكن في بعض الحالات تكون الصدفية مستعصية ولا تستجيب لهذه العلاجات، وبالتالي قد يوصي الطبيب بالليزر الإكزيمر،[١] فما هو هذا العلاج؟

ليزر الإكزيمر لعلاج الصدفية

إنّ ليزر الإكزيمر هو أحد العلاجات التي تساعد على التخلص من الصدفية الخفيفة إلى المتوسطة، ويعدّ بديلًا للعلاج بالضوء،[٢][٣] وينطوي ليزر الإكزيمر على توجيه جرعة ضوئية عالية الكثافة من الأشعة فوق البنفسجية إلى قشور الصدفية بشكل مباشر، ويتميز ضوء الليزر بقلة خطر التعرض للأشعة فوق البنفسجية كما بالعلاج بالضوء.، ويجدر العلم أنّ ليزر الإكزيمر لا يعدّ علاجًا مناسبًا للجميع، رغم اعتباره علاجًا فعالًا للصدفية على نطاق واسع، كما أنّه آمن، ويمكن للطبيب أن يحدّد ما إذا كان المريض مناسبًا للخضوع لهذا الإجراء أم لا، بالاعتماد على الأعراض التي يعاني منها والتاريخ الطبي له.[٤]


ما مدى فعالية ليزر الإكزيمر لعلاج الصدفية؟

من الممكن تحقيق تحسنًّا كبيرًا وواضحًا في قشور الصدفية عند الخضوع لما يقارب 2-3 جلسات أسبوعيًّا لمدة 10-15 أسبوع، كما يسبب العلاج بالإكزيمر زيادة طول فترات الراحة من أعرضا الصدفية مقارنة بالكريمات الموضعية، كما يعمل هذا العلاج على تحسين جودة الحياة للشخص المصاب بالصدفية، فضلًا عن مساهمته بتقليل أكثر الأعراض وضوحًا بشكل مباشر.[٥][١]


مميزات ليزر الإكزيمر لعلاج الصدفية؟

يتمتع ليزر الإكزيمر بالعديد من المميزات، ومنها ما يلي:[٦][٥]

  • الحاجة إلى دورة علاج قصيرة: يمنح ليزر الإكزيمر نتائج أسرع من الأنواع الأخرى من العلاج بالضوء، ويمكن ملاحظة التحسن في الأعراض في غضون 10-12 جلسة.
  • الحاجة إلى تعرض أقل للأشعة فوق البنفسجية: نظرًا لقدرة هذا الليزر على استهداف لويحات الصدفية بشكل مباشر فإنّ هذا يعني تعرّض الأجزاء المصابة فقط للأشعة دون إلحاق الضرر بالأنسجة المحيطة، كما أن هذا العلاج يحتاج وقتًا أقل للتعرض للأشعة.
  • اعتباره علاجًا بديلًا للعلاجات الأخرى التي تنطوي على العديد من الآثار الجانبية التي يرغب المرضى بتجاوزها، إذ إنّ الليزر يعدّ علاجًا جيد التحمل، فالآثار الجانبية المرافقة له ضئيلة، كما لا يسبب الألم.
  • عدم الحاجة إلى وقت للتعافي: إذ إنّه لا يؤثر إلّا في المناطق المصابة.


التحضير لليزر الإكزيمر

عليك اتباع الإجراءات التالية قبل خضوعك لليزر الإكزيمر:[٧]

  • احرص على تنظيف المناطق المصابة قبل العلاج حتى تكون نظيفة وجافة، ولا تحتوي على أي غسول، أو مكياج، أو منتجات تحتوي على عامل حماية من الشمي.
  • قم بارتداء النظارات الواقية التي يوفرها الطبيب أثناء التعرض لليزر.[٨]


كيفية إجراء ليزر الإكزيمر

ينطوي ليزر الإكزيمر على الإجراءات التالية:[٨]

  • إجراء العلاج في عيادة الطبيب، وتحديد الجرعة الأفضل للمريض.
  • توجيه الليزر إلى المناطق المصابة.


كم تستغرق جلسة ليزر الإكزيمر؟

تستغرق معظم الجلسات بضع دقائق إلى 30 دقيقة فقط.[٨]


هل هناك آثار جانبية لليزر الإكزيمر؟

من الممكن أن يعاني بعض المرضى من الشعور بدفء طفيف بعد فترة وجيزة من العلاج، علمًا أنّ معظم المرضى لا يعانون من أي ألم، أو إزعاج،[٨] كما أنّ من الأعراض الجانبية المحتملة ما يلي:[٩][٨]

  • احمرار حول المنطقة المصابة.
  • إحساس بالحكة مكان العلاج، وعادة يتمّ زوالها في غضون ساعتين.
  • حدوث فرط تصبغ مكان الإجراء، ويتلاشى مع اكتمال العلاج.


تعليمات ما بعد ليزر الأكزيمر

عليك اتباع التعليمات التالية بعد خضوعك لليزر الإكزيمر:[٨]

  • تعامل مع بشرتك كما كنت تفعل عادة، إذ يمكنك استخدام أي أدوية، أو كريمات، أو مرطبات.
  • استخدم كمادات باردة على المنطقة المعالجة لتقليل الاحمرار أو الحكة.
  • استشر طبيبك فيما يتعلق بالأدوية التي تتناولها.
  • تجنب التعرض المفرط للشمس بين جلسات العلاج، إذ من الممكن أن يتسبب هذا بحروق الشمس، والحساسية.
  • انتبه لأي ألم في الجلد، أو تقرحات، أو احمرار في المناطق المعالجة، وراقب المدة التي يستمر فيها.


كم تستمر نتائج ليزر الأكزيمر لعلاج الصدفية؟

عادة ما تستمر نتائج ليزر الإكزيمر لفترات طويلة من الزمن، مع الأخذ بعين الاعتبار أنّ كل مريض يعدّ حالة فريدة من نوعها.[١٠]


موانع ليزر الإكزيمر

لا بدّ من تجنب الخضوع لليزر الإكزيمر إذا كان المريض يعاني من التالي:[٢]

  • الذئبة.
  • تصلب الجلد.
  • حساسية الشمس.
  • جفاف الجلد المصطبغ، ويشير هذا إلى أحد الأمراض الوراثية التي تسبب الحساسية لأشعة الشمس.
  • مخاطر الإصابة بسرطان الجلد أو وجود تاريخ للإصابة به.
  • الإصابة بمرض يتطلب تناول الأدوية التي تجعل المريض حساسًا للشمس.


حالات أخرى يُمكن إجراء ليزر الأكزيمر لعلاجها

يجدر العلم أنّه يمكن استخدام ليزر الإكزيمر لعلاج العديد من الأمراض الجلدية، مثل:[٢][١١]

  • البهاق
  • التهاب الجلد التأتبي.

المراجع

  1. ^ أ ب "Excimer Laser Treatment for Psoriasis", verywellhealth, Retrieved 14/12/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Laser Treatment for Psoriasis", webmd, Retrieved 14/12/2021. Edited.
  3. "Ultraviolet B 308-nm excimer laser treatment of psoriasis: a new phototherapeutic approach", pubmed.ncbi.nlm.nih, Retrieved 14/12/2021. Edited.
  4. "The Excimer Laser: Psoriasis Treatment With Fewer Side Effects", kesseldermatology, Retrieved 14/12/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Psoriasis: Can XTRAC laser treatment help?", medicalnewstoday, Retrieved 14/12/2021. Edited.
  6. "What Is an XTRAC Laser and How It Can Help", pacificdermatologyspecialists, Retrieved 14/12/2021. Edited.
  7. "EXCIMER LASER: A RAY OF LIGHT IN THE TREATMENT OF PSORIASIS AND VITILIGO", drhoffmandermatology, Retrieved 14/12/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث ج ح "EXCIMER LASER TREATMENT FOR PSORIASIS ", tareendermatology, Retrieved 14/12/2021. Edited.
  9. "XTRAC Laser (Psoriasis Treatment)", georgiadermatologypartners, Retrieved 14/12/2021. Edited.
  10. "XTRAC Laser for Psoriasis and Vitiligo", alliancedermatology, Retrieved 14/12/2021. Edited.
  11. "Excimer Laser Therapy", dermla, Retrieved 14/12/2021. Edited.