قد تظهر بقع على الجلد بطريقة غير منتظمة، وتحدث تغيّرات في لون الجلد، وتعد هذه مشكلة شائعة ولعدة أسباب محتملة، فيمكن أن تظهر البقع البنيّة بسبب الإفراط في إنتاج مادة الميلانين في البشرة، حيث تعد هذه المادة عي الصبغة التي تعطي بشرتك، وشعرك، وعينيك لونها، ويتم إنتاجها بواسطة خلايا تسمّى الخلايا الصباغيّة[١][٢]، وفي هذا المقال سنتطرّق إلى أهم أسباب وطرق علاج البقع البنيّة الخفيفة.


ما هي أسباب ظهور بقع بنيّة خفيفة على الجلد؟

قد تظهر البقع البنيّة الخفيفة للعديد من الأسباب، نذكر بعضاً منها فيما يأتي:[٣]

  • الكَلَف: يمكن أن تشمل مسبّبات الكَلَف، التعرّض لأشعّة الشمس والتغيّرات الهرمونيّة، وتعد هذه الحالة الجلدية شائعة وعادة ما تظهر في الوجه، وتتسبّب في ظهور بقع بنيّة اللون، وقد تصيب النساء أكثر من الرّجال.
  • الوحمات: هي بقع متغيّرة اللون تظهر عند الولادة، وتتلاشى بعض أنواع الوحمات بمرور الوقت، ولكن البعض الآخر قد يبقى مدى الحياة.
  • الشامات: هي بقع سوداء أو بنيّة اللون، وعادةً ما تكون غير ضارّة، إلا أنّه يفضل مراجعة الطبيب إذا تغيّر شكل الشامة أو حجمها أو نسيجها.
  • الإصابة بمرض السكّري: يمكن أن يتسبّب مرض السكّري غير المشخّص أو غير المعالج في حدوث تغيّرات في لون البشرة، مثل ظهور بقع بنيّة اللون عليها.
  • بقع القهوة بالحليب: غالبًا ما تكون هذه البقع بيضاويّة الشكل، وقد تتلاشى مع نموّ الطفل، وسميت بذلك كونها تظهر على شكل بقع بنيّة فاتحة على الجلد الفاتح أو بقع بلون القهوة السوداء على الجلد الداكن.
  • البقع العمريّة: تسمّى أيضًا بالبقع الشمسيّة وبقع الكبد والنباتات الشمسيّة، وتتمثل بظهور بقع داكنة، وصغيرة، ومسطّحة على الجلد، وتختلف في الحجم، وتظهر عادةً في المناطق من الجلد المعرّضة للشمس، مثل: الوجه واليدين والكتفين والذراعين، وتعتبر شائعة جدًّا لدى البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا، ولكن يمكن أن يُصاب بها الأشخاص الأصغر سنًّا إذا قضوا وقتًا طويلاً في الشمس.[٤]
  • التئام الجروح: قد تنتج البقع عن التئام بعض الجروح، مثل: لدغة الحشرات، أو الحرق، أو القطع، وقد تتلاشى هذه البقع مع مرور الوقت.[٥]
  • آثار جانبية لدواءٍ ما: مثل: الأدوية غير الستيرويديّة المضادّة للالتهابات، التتراسيكلينات (tetracyclines) المعروف تجارياً بنفس الاسم، وغيرها، إذ يمكن لهذه الأدوية أن تزيد من تصبّغ الجلد وتؤدّي إلى ظهور البقع.[٥]
  • التعرض لأشعة الشمس: يُمكن أن يُصاب الأشخاص ببقع داكنة على بشرتهم بعد تعرّضهم لأشعّة الشمس أو لجهاز تسمير البشرة، ويُطلق على تلك البقع اسم البقع الشمسيّة، أو التصبّغات الشمسيّة، أو بقع الكبد.[٥]
  • الإصابة بالالتهابات: يمكن أن تظهر البقع بسبب الإصابة بالتهابٍ في الجلد، وقد يحدث الالتهاب لأسبابٍ مختلفة، منها حب الشباب، والأكزيما، والصدفيّة، وإصابة الجلد.[٥]
  • الحمل: يمكن أن يؤدّي الحمل إلى زيادة إفراز مادة الميلانين التي تسبّب ظهور البقع الداكنة على الوجه، والبطن، ومناطق أخرى في الجسم.[٦]
  • استخدام حبوب منع الحمل: قد تصاب النساء اللواتي يتناولن حبوب منع الحمل بفرط التصبّغ؛ بسبب خضوع أجسامهن لنوع مماثل من التغيّرات الهرمونيّة التي تحدث أثناء الحمل، ولا بدَّ من إيقاف حبوب منع الحمل إن تلك البقع والتصبّغات تسبب الانزعاج للمرأة.[٦]
  • الحساسيّة: يمكن أن تؤدّي تفاعلات الحساسيّة تجاه المهيّجات كبعض أنواع الأطعمة أو النباتات وغيرها، إلى ظهور بقع جلديّة متغيّرة اللون في مناطق مختلفة من الجسم.[١]
  • السعفة المبرقشة: قد تنتج بقع أفتح أو أغمق في اللون من البشرة المحيطة بسبب ما يُسمّى بالسعفة المبرقشة، وتؤثّر هذه الحالة في الغالب في السّاق والكتفين، وهي عدوى فطريّة شائعة تصيب الجلد، وتتداخل الفطريّات مع التصبّغ الطبيعي للجلد، ممّا يؤدّي إلى ظهور بقع صغيرة متغيّرة اللون.[٧]
  • سرطان الجلد الميلانيني: وهو نوع نادر من السرطان يصيب الخلايا الصباغيّة التي تنتج تصبّغ البشرة، وتظهر بقعة سوداء أو بنيّة اللون عادةً على جذع الذكور وأسفل أرجل الإناث، كما قد تتشكّل أيضًا تحت الأظافر، وعلى راحة اليدين، وباطن القدمين.[٨]


ماذا تفعل إذا ظهرت بقع بنيّة خفيفة على الجلد؟


نصائح وطرق طبيعية

للحد من التعرّض لأشعّة الشمس اتّبع هذه النصائح، وذلك للمساعدة على تجنّب البقع العمريّة والبقع الجديدة بعد العلاج:[٤]

  • استخدم واقي الشمس قبل الخروج من المنزل: إذ ينصح بذلك قبل ما يقارب 15 إلى 30 دقيقة، ويُنصح بوضع الكريم الواقي من الشمس بكميات وافرة، وإعادة وضعه كل ساعتين أو أكثر في حال السباحة أو التعرق، كما يُنصح باستخدام واقيات الشمس مع عامل حماية من الشمس (SPF) لا يقل عن 30.
  • تجنّب التعرض للشمس بين الساعة 10 صباحًا والساعة 2 ظهرًا: فحاول تحديد موعد للأنشطة الخارجيّة لأوقاتٍ أخرى من اليوم؛ نظرًا لأنّ أشعّة الشمس تكون أكثر شدة خلال هذا الوقت.
  • ارتدِ ملابس مصمّمة لتوفير الحماية من أشعّة الشمس: فيمكنك البحث عن الملابس المُصنَّفة بعامل حماية من الأشعة فوق البنفسجيّة (UPF) من 40 إلى 50؛ للحصول على أفضل حماية.
  • ارتدِ ملابس بأكمام طويلة في الصيف: وذلك لتغطية ذراعيك وساقيك للحماية من أشعة الشمس، كما يُنصح بارتداء قبّعة عريضة الحواف والتي توفّر حماية أكثر من القبّعات الأخرى.


علاجات وإجراءات طبية

قد يوصي طبيب الأمراض الجلديّة بأحد العلاجات التالية:[٥]

  • العلاج بالليزر: يُعتبر استخدام الليزر العلاج الأكثر شيوعًا للبقع الداكنة على البشرة، حيث إنّ ضوء الليزر يستهدف مادة الميلانين في الجلد ويفكّك هذه البقع.
  • تقشير الجلد: يُعزّز هذا العلاج نموّ مادة الكولاجين في الجلد الجديد، ممّا قد يُساعد على تخفيف البقع، وعادة ما يستخدم طبيب الأمراض الجلديّة جهازًا خاصًّا يحتوي على سطح كاشط؛ لإزالة الطبقة الخارجيّة من الجلد أثناء التقشير.
  • العلاج بالتبريد: هو إجراء يتضمّن وضع النيتروجين السائل على البقع لتجميدها، ممّا يؤدّي إلى إصابة خلايا البشرة، وغالبًا ما يشفى الجلد ويظهر بلون أفتح بعد ذلك.
  • العلاجات الموضعيّة: تقلّل كريمات التبييض التي تُصرف بوصفةٍ طبيّة على مدى عدّة أشهر وتدريجيًّا من ظهور البقع الداكنة، وعادةً تعتبر مادة الهيدروكوينون Hydroquinone هي العنصر النشط في كريمات التبييض التي تصرف بوصفة طبية، وتعمل عن طريق تثبيط إنتاج مادة الميلانين، ويُنصح باستخدام هذه الكريمات فقط على المدى القصير.[٩]
  • أدوية الريتينويد: يمكن أن تساعد هذه الأدوية على تفتيح البقع البنيّة الناتجة عن التعرّض لأشعّة الشمس، إذ يتم وضع كميّة بحجم حبة البازلاء كل يوم من الريتينويد الموصوفة أو المنتجات التي لا تتطلّب وصفة طبيّة والتي تحتوي على الريتينول، ويُنصح بالبدء ببطء باستخدام هذه المواد، أي يمكن استخدامه مرّة كل ليلتين حتى تتمكّن البشرة من تحملّه.[١٠]
  • التقشير الكيميائي: تحتوي هذه المكوّنات على حمض الساليسيليك وحمض الجليكوليك، اللذين يزيلان الطبقة العليا من البشرة، وبالتالي تبدو البشرة أكثر صحّة وموحّدة اللون، وعلى الرّغم من ذلك، توجد احتماليّة لخطر تهيّج البشرة عند استخدام التقشير الكيميائي بعض الأحيان.[٩]


المراجع

  1. ^ أ ب Christine Case (7/3/2019), "Discolored Skin Patches", healthline, Retrieved 24/6/2021. Edited.
  2. Diana Pencheva (18/4/2019), "Why Do I Have These Brown Spots on My Face?", denverhealth, Retrieved 24/6/2021. Edited.
  3. Lana Burgess (10/1/2020), "What causes patches of discolored skin?", medicalnewstoday, Retrieved 25/6/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Age spots (liver spots)", mayoclinic, 21/1/2020, Retrieved 24/6/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج MaryAnn De Pietro (29/3/2019), "Dark spots on the skin: Causes and how to treat them", medicalnewstoday, Retrieved 25/6/2021. Edited.
  6. ^ أ ب "HYPERPIGMENTATION", aocd, Retrieved 25/6/2021. Edited.
  7. "Tinea versicolor", mayoclinic, 7/4/2020, Retrieved 25/6/2021. Edited.
  8. "Melanoma Skin Cancer", .cedars-sinai, Retrieved 25/6/2021. Edited.
  9. ^ أ ب Heather L. Brannon (23/9/2020), "An Overview of Dark Spots", verywellhealth, Retrieved 25/6/2021. Edited.
  10. Laura J. Martin (14/11/2012), "Retinoids for Anti-Aging Skin", webmd, Retrieved 25/6/2021. Edited.