مسمار اللحم

مسمار اللحم (بالإنجليزية: Corns) هو مشكلة جلدية مُسبِّبة للألم أحيانًا، وتظهر على شكل جلد سميك وصلب في المناطق التي تتعرض للضغط باستمرار،[١] مثل: الجزء العلوي أو الجانبي من أصابع القدم، فتظهر المسامير دائرية وصغيرة عادةً على الجلد الناعم الخالي من الشعر بحدود واضحة، أما مركزها فيتكون من الجلد اللين أو القاسي.[٢]

ما هي أنواع مسامير اللحم؟

تتعدّد أنواع مسمار اللحم، ويمكن ذكرها وفق الآتي:[٢][٣]

  • مسمار اللحم الصلب: يشكل هذا رقعة سميكة وصغيرة من الجلد الصلب، ويظهر في المناطق الجلدية الصلبة مثل: الجلد الذي يغطي العظام، والمناطق التي يكون فيها الجلد سميكًا، ويشيع حدوثه أعلى أصابع القدم، وفي الجزء الخارجي من إصبع القدم الصغير.
  • مسمار اللحم اللين: يحدث هذا في المناطق الرطبة والمتعرقة من الجلد، كالمنطقة بين أصابع القدمين، ويتميز بلونه الأبيض، ويكون الجلد داخله ناعمًا.
  • مسمار اللحم البذري: (بالإنجليزية: Seed corn) وهي مسامير صغيرة من الجلد الميت تظهر على باطن القدم من الأسفل، وغالبًا ما تُسبِّب الألم.[٤][٣]


أعراض مسمار اللحم

هناك مجموعة من الأعراض التي ترافق حدوث مسمار اللحم، منها ما يلي:[٤]

  • تصلب وزيادة سمك الجلد في المناطق التي تتعرض لاحتكاك وضغط متكرر.
  • ظهور نتوء مستدير من الجلد المتصلب مُحاط بجلد أحمر متهيج.
  • الشعور بالألم أو عدم الراحة.
  • وجود احمرار أو ظهور بثور على الجلد.
  • ظهور جلد متقشر وجاف، وأحيانًا قد يكون شمعيًا.[٥]


أسباب مسمار اللحم

يعد تعرّض الجلد للضغط أو الاحتكاك المستمر والمتكِّرر السبب الرئيسي في حدوث مسمار اللحم، فيُسبِّب الضغط المستمر موت الخلايا الجلدية، ويتكوَّن سطح صلب بدلًا منها مشكِّلًا مسمار اللحم الصلب،[٦] فتشكل هذه الطبقات الجلدية الصلبة طبقة عازلة تحمي طبقات الجلد العميقة من التعرُّض لهذا الضغط،[٤] أما فيما يخص مسمار اللحم اللين فيتشكل عند تجمع العرق في مكان ظهور مسمار اللحم، فيصبح مركزه أقل صلابة، ويجب الإشارة إلى أنّ مسامير اللحم لا تنتقل من شخص إلى آخر، ولا تنتج عن العدوى بأي من أنواع البكتيريا أو الفيروسات.[٦]


نذكر من الأسباب المؤدية للإصابة بمسمار اللحم وحدوث مثل هذا الضغط على الجلد الآتي:[٧]

  • ارتداء أحذية غير مناسبة المقاس -ضيقة أو واسعة-، فالأحذية الضيقة تضغط على الجلد في القدم باستمرار، في حين يُسبِّب ارتداء الحذاء الواسع انزلاق القدم واحتكاكها بالحذاء، ومن الممكن أيضًا أن يحدث الاحتكاك في القدم إذا كان الحذاء يحتوي غرزًا مزعجة تضغط على الجلد.
  • ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي باستمرار، فهي تسبب زيادة الضغط على مقدمة القدم.
  • ارتداء جوارب غير مناسبة،[٧] أو عدم ارتداؤها أساسًا.[٢]
  • المشي حافي القدمين باستمرار.[٢]
  • الركض أو المشي باستمرار.[٢]
  • رفع الأوزان الثقيلة.[٨]
  • العزف على الآلات الموسيقية باستمرار،[٨] فهذا يزيد من الضغط على الجلد في أصابع اليدين.[٩]
  • ممارسة بعض المهن مثل: عمال الحدائق والمزارعين،[١] أو المهن التي تتطلب الكتابة واستخدام أدوات باليد باستمرار.[٩]


عوامل خطر الإصابة بمسمار اللحم

من العوامل والأمراض التي تزيد من احتمالية الإصابة بمسمار اللحم الآتي:[١٠]

  • التهاب المفاصل.
  • النتوء العظمي: (بالإنجليزية: Bone spurs)،[١٠] وهو عبارة عن كتل عظمية غير طبيعية تظهر حول منطقة المفاصل، كتلك التي تظهر على إصبع القدم الكبير أو الكعب.[١١]
  • الوكعات: (بالإنجليزيّة: Bunions)، وهي بروز عظمي غير طبيعي يقع على المفصل الواصل بين إصبع القدم الكبير والقدم من الجانب.[٩]
  • إصبع القدم المطرقيَّة: (بالإنجليزية: Hammer toe)، وفيه ينحني المفصل الأوسط في إصبع القدم فيظهر هذا المفصل مرتفعًا، وغالبًا ما يؤثر هذا في الإصبع الثاني من القدم -الإصبع الملاصق لإصبع القدم الكبير-.[٧][١٢]
  • أصابع القدم المخلبية: (بالإنجليزية: Claw Toe)، وفيه ينحني مفصل إصبع القدم الأوسط، والمفصل القريب من نهاية الإصبع، والمفصل الواصل بين الإصبع والقدم، فيظهر شكل الإصبع كالمخلب، وهذا يؤثر غالبًا في أصابع القدم الأربعة الصغيرة جميعها معًا.[٧][١٢]
  • عدم استخدام القفازات أو غيرها من وسائل حماية اليد.[١٠]


تشخيص مسمار اللحم

يبدأ الطبيب عادة بالنظر إلى مسمار اللحم، والسؤال عن الأعراض المرافقة له، كما من المهم السؤال عن عمل، وهوايات المريض، ونوع الأحذية التي يرتديها، ويجدر الإشارة إلى أنّ الطبيب قد يوصي أحيانًا بإجراء التصوير بالأشعة السينية (X-ray) في الحالات التي يشتبه بها بوجود مشاكل في العظام.[٦]


علاج مسمار اللحم

يقتضي علاج مسمار اللحم إزالة الجلد الصلب والمتراكم، وتجنُّب كل ما يُسبِّب الضغط والاحتكاك المستمر على الجلد، وتجدر الإشارة إلى اختلاف العلاج باختلاف الأعراض، وسبب ظهور مسمار اللحم، لكن غالبًا ما يقتصر العلاج على التدابير المنزلية البسيطة.[٤][١٣] ويمكن تفصيل ذلك كالآتي:


العلاجات المنزلية لمسمار اللحم

نذكر من التدابير المساعدة على التخلُّص من مسمار اللحم الآتي:[١٤]

  • نقع مسمار اللحم في ماء دافئ: حيث يفضل أن يكون ذلك لمدة 5-10 دقائق، حتى يشعر الشخص بأن الجلد أصبح ناعمًا.
  • برد مسمار اللحم بحجر الخفاف: وذلك بفرك الجلد الميت بالحجر بحركات دائرية أو جانبية بعد نقع الحجر بالماء الدافئ، ونقع مسمار اللحم كما في النقطة السابقة، ويجدر التنويه إلى تجنب إزالة الكثير من الجلد، فهذا قد يتسبب بحدوث نزيف أو عدوى،[١٤] كما يجب تجنُّب استخدامه في حال الأشخاص المصابين بالسكري دون استشارة الطبيب.[١٣]
  • ترطيب المنطقة المصابة يوميًّا: وذلك باستخدام كريم مرطب أو غسول بمكونات تساعد على تنعيم الجلد الصلب، ومن هذه المكونات: حمض الساليسيليك (بالإنجليزيّة: Salicylic acid)، أو اليوريا (بالإنجليزية: Urea)، أو لاكتات الأمونيوم (بالإنجليزية: Ammonium lactate).[١٤]




استخدام العلاجات التي تحتوي على هذه المواد كحمض الساليسيليك آمن لمعظم الأشخاص الأصحاء في حال استخدامها بالطريقة الصحيحة المطبوعة على العبوة أو التي يوصي بها الصيدلاني أو الطبيب، إلا أنّه من الضروري استشارة الطبيب في حال كان الشخص يعاني من مرض السكري أو ضعف الدورة الدموية، إذ يعمل حمض الساليسيليك على إذابة الجلد الميت في مسمار اللحم، وهذا يزيد من خطر تكوّن القرحات الجلدية لدى هؤلاء الأشخاص."Corns and Calluses"، <i>https://patient.info</i>، اطّلع عليه بتاريخ 8/5/2021. Edited </ref>' data-html="<div style='line-height: 0.3;'> <i class="fas fa-pencil-alt edit-ref" style='position: absolute;right:13px;top:5px;cursor: pointer;'></i> <i class="fas fa-times-circle close-ref" style='position: absolute;left: 2px;top: 2px; cursor: pointer;word-break: break-word;' data-id='5bfe0014_bcb6_4527_8fd3_255dd4706b02'></i> <span class="reference-text"> <a rel="nofollow" class="external text" target="_blank" style='word-break: break-word;display:block;line-height: normal;' href='https://patient.info/foot-care/corns-and-calluses'>Corns and Calluses</a> <p> اسم الموقع:patient</p> <p>اطّلع عليه بتاريخ <br> 8/5/2021</p> </span></div>" data-value="[مرجع]" data-type="website" data-website="https://patient.info" data-ebook="" data-book="" data-editor-class="editor-1" contenteditable="false">[مرجع]




  • استخدام لاصق طبي للقدم مخصِّص لمسمار اللحم: وغالبًا يكون شبيه بحلقة مفرغة، ويمكن شراؤه من الصيدليات، فيحيط بمسمار اللحم ليمنعه من ملامسة الحذاء والاحتكاك به.[١٤]
  • الحرص على بقاء أظافر القدم قصيرة: حيث إن الأظافر الطويلة قد تضع ضغطًا على مقدمة الحذاء، ممّا قد يدفع القدم نحو الحذاء أكثر، فيزيد من الضغط عليها،[١٤] ويُفضل دائمًا قص الأظافر بشكل مستقيم، دون جعل الزوايا مدورة.[٤]
  • ارتداء أحذية وجوارب مناسبة ومريحة: يفضل ارتداء الأحذية والجوارب المبطنة إلى حين التخلص من مسمار اللحم.[١٣]
  • وضع كمادات باردة في حال الشعور بالألم: فتساعد على تقليل الألم والانتفاخ بوضعها لمدة لا تتجاوز 10-20 دقيقة في كل مرة.[٤]


العلاجات الطبية لمسمار اللحم

في حال فشل التدابير السابقة في التخلُّص من مسمار اللحم واستمرار الألم قد يوصي الطبيب بأحد العلاجات الآتية:[١٣]

  • إزالة الجلد الزائد باستخدام المشرط: يجب العلم أنّ هذا الإجراء يكون في عيادة الطبيب، ولا يجوز للمريض أن يحاول فعله بنفسه، فالطبيب ذو خبرة بهذا الشأن.
  • استخدام حشوات الأحذية الخاصة: تستخدم لمنع تكرار الإصابة بمسمار اللحم، بالإضافة إلى تقويم العظاء في حال كان الشخص يعاني من وجود تشوهات في القدم.
  • استخدام اللصقات التي تحتوي على حمض الساليسيليك: وفي هذه الحالة قد يقوم الطبيب بنفسه أو يوصي المريض بإزالة الجلد الميت باستخدام حجر الخفاف أو مبرد الأظافر قبل تطبيق هذا اللاصق.
  • إجراء عملية جراحية: تعد هذه من الخيارات النادرة، وتستخدم لتقويم وتصحيح العظام التي تسبِّب الإصابة بمسمار اللحم باستمرار.


الوقاية من مسمار اللحم

من الممكن لبعض الإرشادات أن تساعد على منع الإصابة بمسمار اللحم، ومنها ما يلي:[١٥]

  • ارتداء حذاء مناسب: غالبًا يكون هذا هو الخيار الأفضل للوقاية، فلا بد من اختيار أحذية مريحة، تمنح القدم المساحة الكافية للحركة، وتكون منخفضة دون كعب.
  • ارتداء جوارب مناسبة: إذ تساعد على تقليل الاحتكاك الذي تتعرض له القدم من الحذاء.
  • استخدام بودرة القدم: لتخفيف الاحتكاك أيضًا.
  • التحقق من أن شكل الحذاء مناسب لشكل القدم: خصوصًا في حال الأشخاص المصابين بتشوهات في أصابع القدم.[١٦]
  • ارتداء قفازات لحماية أصابع اليد عند استخدام أدوات اليد بشكل متكرر.[١٦]


دواعي مراجعة الطبيب

يجب على المريض مراجعة الطبيب في الحالات التالية:[٣]

  • وجود تشققات، أو جروح، أو نزيف مكان مسمار اللحم، فقد تتسبب التشققات بالعدوى.
  • خروج صديد من مسمار اللحم أو سوائل أخرى، وهذا يتطلب تدخل الطبيب الفوري.
  • إصابة الشخص بمرض السكري، أو أمراض القلب، أو أي مشاكل في الدورة الدموية، إذ يزيد هذا من احتمالية الإصابة بالعدوى.
  • الشعور بألم شديد لدرجة أنّه قد يعيق ممارسة النشاطات اليومية.[٨]
  • فشل العلاجات المنزلية بعد الالتزام بها لمدة 3 أسابيع.[٨]

المراجع

  1. ^ أ ب "Corns and Calluses", medicinenet, Retrieved 7/5/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "All about corns and calluses", medicalnewstoday, Retrieved 7/5/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Understanding Corns and Calluses -- Symptoms", webmd, Retrieved 8/5/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح "Corns and Calluses", clevelandclinic, Retrieved 7/5/2021. Edited.
  5. "All about corns and calluses", medicalnewstoday, Retrieved 8/5/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Calluses and Corns", healthlinkbc, Retrieved 7/5/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث "Corns", orthoinfo.aaos, Retrieved 7/5/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث "Corns and calluses", nhs, Retrieved 8/5/2021. Edited.
  9. ^ أ ب ت "Corns And Calluses", sparrow, Retrieved 8/5/2021. Edited.
  10. ^ أ ب ت "What is a corn or callus?", healthgrades, Retrieved 7/5/2021. Edited.
  11. "Osteophyte (bone spur)", nhs, Retrieved 8/5/2021. Edited.
  12. ^ أ ب William H. Blahd Jr., Adam Husney E. Gregory Thompson (16/11/2020)، "Hammer, Claw, and Mallet Toes"، Michigan Medicine، اطّلع عليه بتاريخ 16/5/2021. Edited.
  13. ^ أ ب ت ث "Corns and calluses"، mayoclinic، اطّلع عليه بتاريخ 8/5/2021. Edited.
  14. ^ أ ب ت ث ج "HOW TO TREAT CORNS AND CALLUSES", aad, Retrieved 8/5/2021. Edited.
  15. "Corns and Calluses", health.harvard., Retrieved 8/5/2021. Edited.
  16. ^ أ ب "Understanding Corns and Calluses -- Prevention", webmd, Retrieved 8/5/2021. Edited.